ابن عـربي


 

هو الشيخ محي الدين أبو بكر بن عـلي الملقب بـ ( الشيخ الاكبر ) كاتب وشاعـر ومتصوف ولد في 28 تموز 1165 م ( 17 رمضان 560 هـ ) في مرسيه باسبانيا وتوفي في 16 تشرين الثاني 1240 ( 28 ربيع الثاني 638 هـ ) في دمشق بسوريا وقد درس في اشبيلية وقرطبة ثم ارتحل إلى المشرق العـربي وأقام إلى حين وفاته ، كان غـزير الانتاج فقد وصلنا منه خمسون مصنفا بقلمه كما صاغ زهاء مئة وخمسين مصنفا آخر ، هاجمه الفقهاء المسلمون السنيون بضراوة لأنهم رأوا في نظريته بوحدة الوجود مذهبا حلوليا وترك في الشعـر ديوانا وشرحا لأشعـاره بكتاب ( ترجمان الاشواق الذي ترجمه الى لانكليزية نيكلسون ) .

 

ولابن عـربي تفسير للقرآن وكتاب الفتوحات المكية وهو موسوعـة للعـلوم الباطنية وله ايضا فصوص الحكم وهي بمثابة وصية روحية حررها لمريديه سنة 1229 ، ولم يمارس ابن عـربي تأثيرا عـميقا كالذي تركه غـيره من الصوفيين بسبب نزعـته الباطنية المسرفة واكثاره من استعـمال المفارقات وفي دراسته عـن الاخرويات الاسلامية في الكوميديا الالهية ( 1919 م ) أثبت آسين إي بلاسيوس ما كان لكتاب ابن عـربي ( كتاب الاسراء ) الذي يصف رحلة عـبر عـوامل الآخرة الثلاثة من تأثير عـلى الكوميديا الالهية لدانتي ونوه به هنري كوربان فقال إنه  ( من أعـظم المتصوفين الرؤيويين في جميع الأزمنة ) وقال فيه الفريد غـيوم ( لقد ظل الخيال ممزوجا بالواقع وطلاء المعـدن الحياة حتى جاء رجال كابن عـربي ليخرجوا أولى النماذج العـجيبة للكوميديا الالهية )  .