ابن بـاجـه


 

 

هو أبو بكر محمد الفيلسوف العـربي الاندلسي المعـروف بابن باجه ولد في سرقسطة أواخر القرن الخامس الهجري الحادي عـشر الميلادي وتوفي في فاس سنة 533هـ / 1138 م ويعـرف أيضا بابن الصائغ ، شغـل عـلى مدى عـشرين عـاما منصب وزير لدى أبي بكر بن ابراهيم عـامل المرابطين عـلى غـرناطة ، فسرقسطة ثم لما استقر به المطاف في فاس رماه أعـداؤه بالإلحاد وعـلى رأسهم الطبيب أبو العـلاء بن زهر ودسوا له السم .

 

وقد وقع ابن باجه تحت تأثير الافلاطونية المحدثة ورغـم ذلك كان داعـية الارسطوطاليسية في الاندلس وفي ( رسالة الوداع ) يذهب إلى أن الفلسفة وحدها هي التي تستطيع أن تصيغ الفكر الأنساني عـلى تماس ( بالعـقل الفعـال ) كما عـرض هذا الدعـوة في رسالته ( كلام في اتصال العـقل بالانسان ) التي نشرها مؤخرا د.ميغـيل آسين إلى بالاسيوس ، وكان ابن باجة يعـتقد بأن الانسان يستطيع أن ينهي مواهبه وملكاته في الوحدة والعـزلة وعـلى هذا النحو كان أشهر كتبه ( تدبير المتوحد ) مبشرا بالكتاب ذائع الصيت ( حي بن يقفان ) لابن طفيل وكان ابن باجه عـلاوة عـلى انشغـاله بالفلسفة يهتم بالطب والعـلوم الطبيعـية والرياضيات والموسيقى .