اديـلار الـبـاثـي


 

فيلسوف انكليزي مدرسي عـاش نحو ( 1070 - 1150 م ) كتب باللاتينية وكان من رواد نهضة القرن الثاني عـشر درس في تور ودرس في لاون سافر الى ايطاليا واليونان وسوريا وفلسطين وربما الاندلس وكان من أوائل مترجمي التراث العـلمي العـربي وناشري الثقافة العـربية الاسلامية في أوربا ترجم ( الجداول الفلكية ) للخوارزمي ونقل عـن العـربية إلى اللاتينية ( المجسطي ) لبطليموس وكتاب ( الاصول ) لاقليدس وظلت ترجمته للكتاب الاخير المصدر الرئيسي للهندسة في الغـرب طوال قرون عـدة  .

 

وكتب هو نفسه عـن الاسطرلاب والمعـداد وله مؤلف بعـنوان ( مسائل طبيعـية ) تضمن 76 محاورة حول شتى العـلوم اقتبسها من المؤلفات العـربية أكد من خلاله أن الاشياء خاضعـة لقوانين محددة وقابلة للتعـيين خلافا للتصور الصوفي الخالص للعـالم وفي رسالته ( في ذات الشيء وفي سوى الشيء ) التي حاكى فيها ( غـزاء الفلسفة ) لبويثيوس يتجلى اهتمامه بالكليات منطقيا وميتافيزيقيا ويتبدى تأثره بالافلاطونية دون رفض أرسطو .

 

وقال عـنه جان جوليفييه ( لدى أويلار كما لدى ابيلار يطالعـنا ميل للتوفيق بين التيارين الرئيسيين للفكر اليوناني القديم فمن جهة أولى تصور ارسطوطاليس لأولوية وجود الفرد ومن الجهة الثانية نواة مذهبية افلاطونية الاستلهام مثل الهية تذكر دور تشويشي للجسم لكن جمع اديلار البائي بين الافلاطونية والاهتمام بالطبيعـة يضعـنا منذ ذلك الحين عـلى اعـتاب المدرسة الشارتية ) .