أغـريبا فون نتشايم


 

 

ولد هاينريخ كورنيليوس أغـريبا فون نتشايم في كولونيا بألمانيا في 14 أيلول 1486 ومات في غـرونوبل بفرنسا في 18 شباط 1535 م ، يوصف بأنه عـالم ومغـامر ووجه كلاسيكي من وجوه عـصر النهضة قدم مع باراقسلوس لغـوته نموذجا لبطله فاوست ، حصل عـلى شهادة الدكتوراه باللاهوت بيد أن حبه للمغـامرة حدى به لأن يعـمل في ايطاليا قاتلا مرتزقا ثم درس اللغـات القديمة والطب والفلسفة وأذاع النظريات الجديدة للافلاطونية المحدثة وللقبالة بشرحه من كرسيه في جامعـة دول ( 1509 ) كتاب روشلان في الفعـل الرائع فطرد من المدينة وراح ينتقل من جامعـة الى آخرى وشارك عـام 1511 في ايطاليا بأعـمال مجمع بيزا الانشقاقي وشرح عـام 1515 محاميا ودافع عـن صبية متهمة بممارسة السحر فثارت عـليه ثائرة الناس ففر وتشرد في اوربا وعـمل لبعـض الوقت طبيبا لوالدة الملك فرانسوا الاول وعـندما رفض أن يقرأ مستقبل فرنسا بالتنجيم فقد حظوته عـندها فهاجر واستعـان بعـلمه في الطب ليمضي بترحيب الاميرة مارغـريت النمساوية حاكمة البلدان الواطنة واتيحت له عـندها أفضل فرصة للتأليف فكتب مؤلفاته الصغـرى مثل ( في نبل الجنس المؤنث وامتيازه ) 1529 وكتب أيضا رائعـتيه ( في لايقين العـلوم وبطلانها ) و ( في الفلسفة الخفائية ) اللتين عـادتا عـليه بالشهرة والمجد والاتهام في الوقت نفسه بالهرطقة وتعـاطي السحر وبعـد وفاة مرغـريت النمساوية ( 1530 ) قصد اغـريبا بروكسل حيث أمضى بعـض الوقت في السجن سدادا لدين ثم ارتحل إلى كولونيا وبون حيث احتمى بهرمان فيد رئيس اساقفة كولونيا ثم عـاد إلى فرنسا ليزج به في السجن بتهمة اغـتيال الملكة الأم ومات بعـيد اطلاق سراحه تاركا عـددا من الأولاد من زوجاته الثلاث المتعـاقبات  .