أبو لونيوس الطياني


 

 

ولد في نحو العـام الرابع قبل الميلاد وكان بمثابة مسيح وثني درس في طرطوس وفي آجيا ووقف نفسه عـلى مذاهب فيثاغـورس ، زار الهند وآسيا واليونان وايطاليا وإسبانيا وقد دون قصة أسفاره هذه تلميذه داميس وهي قصة تعـج بالخوارق المعـجزات مما حدى ببعـض النقاد إلى الشك بوجوده أصلا وكان يوصف بالسحر بيد أنه دأب عـلى انكار ذلك والزعـم بأنه لا يملك غـير موهبة الاستبصار والتنبؤ ومات أبولونيوس عـن مئة عـام في أفسس حيث أسس مدرسة فيثاغـورية وكان يعـبد كإله وكانت صورته توضع في أكثر المعـابد ومن مؤلفاته ( حياة فيثاغـورس ) و ( رسالة في العـرافة ) وإن العـجائب التي أشيعـت عـنه كإحياء الموتى وشفاء الامراض وتعـزيم الشياطين بلبلت بعـض المسيحيين في القرون الاولى كما يقول جورج اوري  .