أبو ليناريس الأصغـر


 

أسقف اللاذقية ولد فيها نحو 310 م ومات فيها نحو 390 ، وضع مع أبيه المعـروف بأبوليناريس الأكبر كتبا باليونانية لتحل محل الكتب الوثنية التي كان الامبراطور يولينانوس الجاحد حظر عـلى المسيحيين التعـلم فيها وشارك في المساجلات ضد الآريوسية وبدع أخرى وانتهى إلى وضع نظرية شخصية حول طبيعـة المسيح تقول أن الكلمة لم يتحد في التجسد بنفس بشرية بل بجسد المسيح مباشرة ومن ثم فإن ناسوت المسيح لا يشبه ناسوت الناس الآخرين وقد أدان مجمع الاسكندرية سنة 362 م هذه البدعـة وأتلفت فيما بعـد كتاباته .